الأربعاء، 13 أبريل، 2011

الله أكبر شعب البحرين سيحاكم آل خليفه

13 أبريل, 2011


التقى ببيروت في مساء اليوم الأربعاء 13 أبريل، سماحة السيد جعفر العلوي القيادي بجمعية العمل الإسلامي البحرينية برئيسة التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب المحامية مي الخنسا. ودار البحث حول الدعوى التي قدمها التحالف الدولي لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد حاكم البحرين حمد بن عيسى بن سلمان والمتورطين معه في قتل وقمع الشعب البحريني. وقدمت رئيسة التحالف الدولي كافة الوثائق التي قدمها التحالف في الدعوى المذكورة ووثيقة قبول المحكمة لتلك الدعوى تحت رقم 116 لعام 2011، وطالبت رئيسة التحالف من كافة البحرينين تقديم كافة ما لديهم من وثائق وأفلام وصور تخص القمع والقتل والتعذيب وصور وأسماء المجرمين الذين أطلقوا النار أو قاموا بالتعذيب أو من يثبت أنه متورط بإصدار القرارات الإجرامية.
   وأوضح السيد جعفر العلوي عن التطورات الأخيرة في البحرين، والقتل شبه اليومي، والقمع الشرس الذي يتعرض له شعب البحرين والتطهير المذهبي للشيعة ومؤسساتهم. في حين طالب عدد من الشخصيات الحقوقية الشعب البحريني بتقديم الدعاوي الفردية والجمعية الى المحاكم الغربية وهي أسرع تنفيذاً في إجراءات الدعوى. وقالت رئيسة التحالف الدولي أن المحكمة الجنائية الدولية تتميز بقدرتها على رفع حصانة كافة المجرمين سواء كانوا رؤساء دول أو ملوك ومن دونهم وتتأخذ بحقهم كافة الإجراءات، وقد سبق لمثل هذه المحكمة أن أصدرت أحكاماً بحق رؤساء وشخصيات كبيرة.
    وتأتي موافقة المحكمة الدولية في الوقت الذي طالب الإتحاد الأوربي من حكومة البحرين تقديم المتورطين بإطلاق النار والتعذيب الى المحاكم. ومن المعلوم أن حكام البحرين هم المتورطون والمسئولون عن كافة قرارات الجرائم المتعلقة بالقمع والقتل والتطهير المذهبي المنفذ حالياً في البحرين.
إيميل التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب:
icai.hokok@hotmail.com         icaihokok1@gmail.com

نقلًا عن مدونة سيد جعفر العلوي

السبت، 2 أبريل، 2011

نداء عاجل لإيقاف مسلسل القتل والقمع الوحشي في البحرين

1 أبريل 2011
بسم الله الرحمن الرحيم

إن شعب البحرين الذي أثبت مدى سلميته وحضاريته في المسيرات الكبرى التي خرج فيها ما يقارب ثلثي الشعب، يتعرض اليوم لحرب قمعية شعواء تشنها عليه القوات الأمنية البحرينية والجيش السعودي في سابقة خطيرة لم تحدث من قبل. إننا نؤكد أن شعبنا حين رفض الحوار مع السلطة فلأنه لا يستطيع التعايش معها، وهي التي دأبت على تدبير المخططات لإبادته كما هو مخطط البندر الذي كُشف عام 2006، والذي تنفذه السلطة اليوم بأشد مما صاغته، ولأنها تغدر به في كل مرة يلجأ فيها الى الحوار أو الهدوء الميداني، فهي سلطة قبلية مخادعة وكاذبة لا تحترم مقرارتها ولا إتفاقاتها سواء مع الشعب، أو الإتفاقات الدولية الكثيرة المرتبطة بحقوق الإنسان، ووقف التعذيب وغيرها والتي وقعتها في السنوات الأخيرة.

إن السلطة الديكتاتورية الدموية في البحرين ترتكب الجرائم التالية بشكل يومي:
1. إستخدام الرصاص الحي وإلإنشطاري وغيرها من وسائل القمع لمواجهة المسيرات التي يقوم بها الشعب في مختلف الأحياء والقرى والرافضة لهذا النظام الدموي، ويبلغ عدد الجرحى بالمئات، منهم العديد في حالة خطيرة، كما قامت السلطة بعد سيطرتها على مستشفى السلمانية بإعتقال الجرحى وتعريضهم للتعذيب .
2. قتل المواطنين البحرينين تحت التعذيب أو بالرصاص. وقد بلغ عدد الشهداء ما يزيد على الثلاث وعشرين منذ 14 فبراير، وهي نسبة عالية بالقياس لعدد سكان البحرين. (2800 شهيد بالقياس الى الشعب المصري).
3. إعتقال زعماء المعارضة والناشطين السياسين والعديد من المواطنين المسالمين، ويزداد عدد المعتقلين بشكل كبير يومياً والذين وصل عددهم الإجمالي ما يزيد عن 310 مواطن، منهم (6 علماء دين، 5 قادة سياسيون، 10 ناشطون حقوقين، 7 أطباء)، في حين هناك العشرات من المطاردين الذين أختفوا حفاظاً على حياتهم، كما يبلغ عدد المفقودين الذين لا يعلم عن وضعهم ما يزيد عن 25 مواطن.
4. إعتقال وتعذيب النساء وضرب الصغيرات، وصل عدد المعتقلات الى 11 إمرأة، ومنهن حوامل، وطالبات جامعة وموظفات. وتتعرض فتيات صغيرات للضرب وجرهن من شعورهن بشدة أمام أبائهن في حال الإعتقال رغبة في الإهانة وكسر نفسية المعتقل، كما حدث لأبنة الأستاذ أحمد مهدي من المقابة.
5. تعريض المعتقلين للتعذيب القاسي ولإنتزاع الإعترافات منهم، ومنعهم من أبسط حقوقهم في الإتصال بأهاليهم والمحامين، كما يتعرض المعتقلون للإهانات والإذلال والضرب بمجرد طلبهم للحمام، وعند تقديم الوجبات.
6. ترويع الأهالي والأطفال بضرب الرصاص بمجرد سماع أي صوت، والضرب والإهانة عند مواقع التفتيش، ولعوائل المعتقلين، وضرب وتوجيه الشتائم والتهديد لزوجات المعتقلين (بسبب الضرب تم كسر ضلوع زوجة الناشط صلاح الخواجة وجرها من شعرها)، كما يتم التخريب العمدي والعبث والتكسير ببيوت الناشطين وسرقة الأموال وأخذ الكاميرات والكمبيوترات منها. كما تم التعدي على مقري جمعية أمل ووعد المعارضتين، والتعدي على منزل المعارضة الشهيرة الدكتورة منيرة فخرو وغيرها من شخصيات المعارضة المطاردين.
7. فصل المئات من الموظفين بسبب مشاركتهم في الإضراب العام، وتوقيف بعثات عشرات الطلبة. وفي جامعة البحرين تم فصل 5 أساتذة، و7 موظفين الى هذا اليوم فقط.
8. التعرض لدور العبادة ومراقد الصالحين بالتخريب والتفتيش والتهديم. فقد تم تهديم مسجد الكويكبات في وسط البحرين. والتعرض للمساجد والمراقد التاليةجامع فاطمة الزهراء ومسجد أم البنين بمدينة حمد، مقام الشيخ ميثم، مقام صعصة بن صوحان، مساجد بالنعيم بالمنامة).
9. تخريب ممتلكات المواطنين من بيوت وسيارات وغيرها، بشكل متعمد وفي محاولة لإحداث أكبر خسارة بأموال وممتلكات المواطنين .

إننا ندعو الحكومات الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الإنسانية والحقوقية وأصحاب الضمائر الحرة الى التحرك السريع للضغط على الأمم المتحدة ومجلس الأمن اللذين لم يتخذا أي مقف أمام ما يجري من مذابح وجرائم يتعرض لها شعب البحرين. كما نظالب بالضغط على حكومات الخليج وبالأخص الحكومة البحرينية المسئولة عن كافة الجرائم الوحشية التي تقع في البحرين. ونريد أن نؤكد أن أكثر من عشرين منظمة حقوقية عالمية قد طالبت هيئة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بالتدخل الفوري لوقف المجازر في البحرين.

كما ندعو شعوب العالم للخروج في مسيرات إستنكار وإبداء مختلف أشكال الإعتراض على الممارسات القمعية للنظام الديكتاتوري في البحرين. إن شعباً مسالماً يستصرخ ضمائركم للوقوف معه، وإيقاف مسلسل الذبح بحقه.

المعارض البحريني
السيد جعفر العلوي
الأول من أبريل 2011
http://sayed-jaffer.blogspot.com/

مرفق إثباتات

عاجل: الأستاذة آلاء القرمزي .. اعتقلت في 23 مارس، وتم تعريضها لتعذيب شديد وإهانات وهي ترقد في المستشفى العسكري بسبب التعذيب .. نقلاً عن مركز البحرين لحقوق الإنسان

الشهيد الأصغر سناً: السيد أحمد السيد سعيد .. 15 سنة
إستشهد في 30 مارس 2011، من قرية سار في المحافظة الشمالية، حيث أطلقت قوات الأمن البحرينية قنبلة صوتية وجهت الى رأسه، ومن خلال صور جسده الطاهر، تبدو عليه آثار تعذيب وضرب قاسي.
http://www.bahrainonline.org/showthread.php?t=265520


· الشهداء والجرحى· http://www.youtube.com/watch?v=6lvYK...eature=related
· http://www.youtube.com/watch?v=T3bFs...eature=related
· http://www.youtube.com/watch?v=-ODGh7i0iIs
· http://www.youtube.com/watch?v=Yd3WD...eature=related
· http://www.youtube.com/watch?v=rer6e...eature=related
·
· إستخدام الرصاص الحي ومنع معالجة الجرحى· . http://www.youtube.com/watch?v=Powps...ipcontrinter=1 http://www.youtube.com/watch?v=f0PlA...eature=related


· إسماء وصور بعض المعتقلين الموجودين في أقبية السجون، ولا يعلم موقع بعضهم· http://www.bahrainonline.org/showthread.php?t=264656 - http://www.bahrainonline.org/showthread.php?t=264939


· تخريب الممتلكات الخاصة بالمواطنين
. http://chanad.posterous.com/police-v...in-smash-it-up

· مواقع منظمات حقوقية نرجو زيارتها: · http://www.hrw.org/ar/middle-eastn-africa/bahrain - http://www.hrw.org/live-updates -
· http://www.bchr.net/ar - http://www.hrw.org/ar/news/2011/03/21-0 - http://www.hrw.org/ar/news/2011/03/29-2
· http://amnesty.org/en/appeals-for-ac...ion-protesters
·
· تكسير وتخريب دور العبادة· http://www.youtube.com/watch?v=Hpuyk...eature=related
· http://www.youtube.com/watch?v=W6zFj...eature=related
·
· القمع السعودي والبحريني ضد الشعب الأعزل في البحرينhttp://www.youtube.com/watch?v=IsQcX1opbhI


· النساء المعتقلات مؤخراً1. الدكتورة نوال العويناتي – نائبة رئيس خدمات التمريض بمستشفى السلمانية
2. سناء عبد الرزاق – عضو كلية المعلمين.
3. آيات القرمزي .. تعرضت لتعذيب شديد، وتم أخذها الى المستشفى العسكري.
4. أفراح العصفور
5. جليلة محمد السلمان
6. فضيلة آل مبارك
7. رقية ابورويس
8. نرجس الشكر
9. آلاء شبر
10. زهراء زبر
11. زينب المخلوق




· نماذج من الشخصيات المعتقلة مؤخراً ، (لإعطاء صورة عن شمولية الإعتقالات)1. الشيخ عبد الجليل المقداد .. عالم دين كبير ومرشد تيار الوفاء في البحرين.
2. الأستاذ عبد الوهاب حسين .. من قيادات المعارضة، أعتقل مراراً.
3. الأستاذ حسن مشيمع .. من قيادات المعارضة، أمين عام حركة حق، إعتقل مراراً.
4. الدكتور عبد الجليل السنكيس.. أستاذ جامعي.. من قيادات المعارضة،
5. المهندس إبراهيم شريف.. من قيادات المعارضة.. أمين عام جمعية وعد..
6. الدكتور على العكري.. طبيب ، اشترك في معالجة جرحى المسيرات.
7. الدكتور باسم ضيف .. طبيب ، اشترك في معالجة جرحى المسيرات.
8. الدكتور غسان ضيف.. طبيب ، اشترك في معالجة جرحى المسيرات.
9. الدكتور رضي العكري .. طبيب، اشترك في معالجة جرحى المسيرات
10. السيد مهدي الموسوي.. طالب علوم دينية ..
11. جعفر عبد الله حسن.. ناشط حقوقي، سجين سياسي لمدة 12 عام.
12. السيد علوي العلوي .. قارئ عزاء شهير ومعتقل عدة مرات في الثمانينات.
13. الأستاذ نادر التتان.. من كبار شعراء البحرين. إعتقل بعد رجوعه مع إسرته من عمان.
14. الأستاذ صلاح الخواجة .. أستاذ قدير في شؤون العلاقات الأسرية، سجين سياسي سابق.
15. الشيخ عبد الهادي المخوضر.. عالم دين وناشط سياسي. إعتقل من قبل.
16. الشيخ سعيد النوري .. عالم دين، وناشط سياسي، إعتقل من قبل.
17. الدكتور محمود أصغر .. طبيب، اشترك في معالجة جرحى المسيرات.
18. محمد البوفلاسة .. معارض، تهمته هي إلقاء كلمة في ميدان اللؤلوة (الشهداء).
19. الشيخ جاسم الدمستاني.. عالم دين، إعتقل في مطار البحرين، لمجرد مجيئه من إيران.
20. الأستاذ خليل الحلواجي.. معارض وناشط حقوقي

الخميس، 24 مارس، 2011

الشرطة البحرينية تتعدى على نائب الأمين العام للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وتسئ معاملته

تعرب الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان عن بالغ قلقها حول سلامة السيد \ نبيل رجب نائب الأمين العام للفدرالية ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان.

فحوالي الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد الموافق ٢٠ مارس ٢٠١١ ، دخل حوالي ٢٠ شرطيا مرتديين الزي المدني منزل السيد\نبيل رجب، وذلك بعد أن كانوا قد مروا أيضا على منزل أبيه ، حاملين أسلحة ومرتديين أقنعة تخفي وجوههم وقاموا بتفتيش المنزل بينما السيد\نبيل وزوجته وأبنائهم محاصرين في غرفة النوم. وبعد تفتيش دام حوالي ٤٥ دقيقة قامت الشرطة بمصادرة أجهزة الكمبيوتر وبعض من الحقائب والكتب والأسطوانات المدمجة.ثم تم تقييد السيد\نبيل بشدة بالأصفاد أمام عائلته ونقله إلى سيارة رباعية الدفع معصوب العينين حيث احتجز لمدة أكثر من ساعة في السيارة بينما قام رجال الشرطة بإهانته وإجباره على ترديد المديح للسلطات البحرينية العليا ، على سبيل المثال خلال ترديد جمل مثل “عاش رئيس الوزراء ، أنا أحب رئيس الوزراء” وعندما رفض إطاعة أوامرهم أهانوه وركله شرطي في وجهه بينما هدده آخر باغتصابه جنسيا.

بعد حوالي ساعة من هذه الاعتداءات النفسية والجسدية المستمرة تم نقل السيد\نبيل في سيارة أخرى إلى إحدى مراكز الاستجواب التابعة لوزارة الداخلية وهناك أخبره أحد الضباط أن الشرطة تتبع إفاداته على موقع “تويتر” وآن أمثاله من مثيري الاضطرابات يجب عليهم مغادرة البلاد، وقد عاد السيد\نبيل رجب إلى منزله حوالي الساعة الرابعة صباحا. قد صرح السيد\نبيل أن محفظته مفقودة وأنه مازال يعاني آلاما جسدية خاصة في أذنيه، نتيجة الضرب الذي تعرض له مساء البارحة.

تحث الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان السلطات البحرينية على :
أن تضمن السلامة الجسدية والنفسية للسيد\نبيل رجب وجميع أعضاء مركز البحرين لحقوق الإنسان وكل مدافعي حقوق الإنسان في البلد
أن تضع حدا لكل أنواع المضايقات ضد المطالبين بحقوق الإنسان في مملكة البحرين
الالتزام بأحكام إعلان الأمم المتحدة للمدافعين عن حقوق الإنسان والذي قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتبنيه بتاريخ ٩ ديسمبر ١٩٩٨ خاصة فيما يخص :
. المادة رقم ١ التي تؤكد أن “من حق كل شخص ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره ، أن يدعو ويسعى إلى حماية وإعمال حقوق الإنسان والحريات الأساسية على الصعيدين الوطني والدولي .”
. المادة رقم ٥ (ب) : “لغرض تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية ، يكون لكل شخص الحق، بمفرده وبالاشتراك مع غيره ، على الصعيدين الوطني والدولي (…) و تشكيل جمعيات أهلية أو رابطات أو جماعات والانضمام إليها والاشتراك فيها”.
. المادة رقم ١٢.٢ التي تطالب الدولة بأن تأخذ “جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له بمفرده وبالاشتراك مع غيره ، من أي عنف أو تهديد أو انتقام أو تمييز ضار فعلا أو قانونا أو ضغط أو أي إجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته أو ممارستها المشروعة للحقوق المشار إليها في هذا الإعلان .”

The International Federation for Human Rights (FIDH) is extremely worried at the security condition of its deputy Secretary General, Nabeel Rajab, President of the Bahrain Center for Human Rights.

On Sunday, March 20th 2011, after they visited his father’s house, around 20 plain clothes policemen, armed with guns and wearing masks, entered Nabeel Rajab’s house at 2:00 am and started to search the house, as Nabeel, his wife and their young children were standing in the bedroom. After a search of 45 minutes, the police confiscated the computers and took some bags, books and CDs.

Nabeel Rajab was then tightly handcuffed in front of his family and taken into the back of a 4x4 car, where he was blindfolded.
For more than one hour, the police kept him in the car and started to insult him and to force him to praise the Bahraini highest authorities, by saying « Long live the Prime Minister, I love the Prime Minister ». As he refused to obey the orders, Rajab was insulted once more and kicked in the face by one of the policemen, while another one was threatening to rape him.

After more than one hour of physical and psychological abuse, Nabeel Rajab was transferred to another car, taken to some premices belonging to the Ministry of Interior for interrogation.
There, he was told by an officer that the police were following what he was saying on Twitter and troublemakers like him should leave the country.
He was finally sent back home at 4 am.

Mr. Rajab says his wallet is still missing and part of his body is still in pain, especially his ear is sore because of the beating he received last night.

FIDH urges the Bahraini Authorities to :

− guarantee the physical and psychological integrity of Mr. Rajab as well as all members of the Bahrain Center for Human Rights and all human rights defenders in the country;

− Put an end to any kinds of harassment against members of the human rights community in Bahrain

− Conform with the provisions of the United Nations Declaration on Human Rights Defenders, adopted by the General Assembly of the United Nations on December 9, 1998 and in particular:

• its Article 1, which states that “everyone has the right, individually and in association with others, to promote and to strive for the protection and realization of human rights and fundamental freedoms at the national and international levels”;

• Article 5 (b), which states that “For the purpose of promoting and protecting human rights and fundamental freedoms, everyone has the right, individually and in association with others, at the national and international levels [...] to form, join and participate in non-governmental organizations, associations or groups”;

• and its Article 12.2, which provides that “the State shall take all necessary measures to ensure the protection by the competent authorities of everyone, individually and in association with others, against any violence, threats, retaliation, de facto or de jure adverse discrimination, pressure or any other arbitrary action as a consequence of his or her legitimate exercise of the rights referred to in the present Declaration”.

الأحد، 6 مارس، 2011

ثورة اللؤلؤ

١٤ فبراير يوم لن ينساه شعب البحرين
فهو يوم غضبهم ضد القهر وتكميم الأفواه
وضد الفساد والسرقات
هو اليوم الذي خرجوا فيه كاسرين حاجز الصمت والخوف
منادين بصوت عالي
الشعب يريد إسقاط النظام
هذا النظام الذي ظل قابعًا على صدر البحرين وشعبها كاتمًا لإنفاس الوطن
ولم يكن هذا بالصوت فقط
بل بالتضحيه بالأرواح وإسالة الدماء
فقد قامت قوات المرتزقه التابعه لوزارة الداخليه وهم خليط من جنسيات مختلفه
استوردها نظام القمع الخليفي على مدى سنوات طويله
وغالبيتهم اي المرتزقه إحضرو بيئه غير متعلمه بل كان هذا هو المعيار لإختيارهم كي يخدمون ان يكونو جهال كي لا يسألوا او يعترضوا على الأوامر التي سيأمرو بها