الأحد، 6 مارس، 2011

ثورة اللؤلؤ

١٤ فبراير يوم لن ينساه شعب البحرين
فهو يوم غضبهم ضد القهر وتكميم الأفواه
وضد الفساد والسرقات
هو اليوم الذي خرجوا فيه كاسرين حاجز الصمت والخوف
منادين بصوت عالي
الشعب يريد إسقاط النظام
هذا النظام الذي ظل قابعًا على صدر البحرين وشعبها كاتمًا لإنفاس الوطن
ولم يكن هذا بالصوت فقط
بل بالتضحيه بالأرواح وإسالة الدماء
فقد قامت قوات المرتزقه التابعه لوزارة الداخليه وهم خليط من جنسيات مختلفه
استوردها نظام القمع الخليفي على مدى سنوات طويله
وغالبيتهم اي المرتزقه إحضرو بيئه غير متعلمه بل كان هذا هو المعيار لإختيارهم كي يخدمون ان يكونو جهال كي لا يسألوا او يعترضوا على الأوامر التي سيأمرو بها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق